كيف ترفع من لياقتك البدنية وتحافظ عليها

اذا وجدت نفسك يوماً ما تشعر بالتعب في منتصف اليوم او غير قادر على صعود السلالم من دون ان تتوقف لترتاح قليلاً، إذن لقد
حان الوقت للحديث عن لياقتك! توجد عوامل كثيرة من الممكن ان تقلل من مستوى اللياقة الطبيعية لديك. لا تقلق الامر المطمئن هون انه يمكنك ان ترفع مستواها من .خلال اتباع بضعة خطوات بسيطة فقط! لنتعرف على ما هي اللياقة وكيف ترفع من مستواها

ما هي اللياقة؟

اولاً دعونا نحطم الفكرة الخاطئة الشائعة. اللياقة والطاقة ليسا نفس الشيء. فالطاقة هي قدرة الجسم على توليد جهد واللياقة هي قدرة الجسم على المحافظة على الجهد. فكر بها مثل الفرق بين الركض والجري في الماراثون

ومن هذا المنطلق، فإن مقدار اللياقة لديك مرتبط بقدرتك على التحمل البدني والنفسي  ويؤثر على قدرتك على تحمل فترات التوتر الاجهاد ويمكن أن يقلل من التعب والإرهاق لديك. لذلك من الضروري أن تحافظ على مستويات قوية من اللياقة للأنشطة اليومية

ما الذي يتسبب بنقصان اللياقة لديك؟

يختلف كل جسم عن الاخر من حيث مقدار كمية اللياقة التي يمكن ان ينتجها طبيعياً ومن حيث سرعة بناءها، إلا أن نقصانها يحصل بشكل أسرع مما تظن. ففي حين أن نقصان اللياقة عملية تحصل تدريجياً لكنها تحصل بإستمرار سواءا كنت على دراية أم لا. وفيما يلي بعض الاسباب التي قد تؤدي إلى نقصان اللياقة.

قلة النشاط البدني

أحد أكبر اسباب انخفاض اللياقة هي قلة النشاط البدني. إن عيش نمط حياة خامل لن ينقص من قوتك فحسب بل سيتسبب ايضاً بإضعاف عضلاتك. وضعف العضلات يعني انك تضع نفسك في خطر الاصابة بأمراض مثل السكري وامراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام والعديد من المشكلات الصحية الاخرى.

التغذية السيئة

جسم الإنسان مثل الآلة وكل آلة تحتاج للوقود الصحيح لكي تعمل بكفاءة. ان اتباع نظام غذائي سيء قد يزيد من مستوى الدهون في الجسم ويعرضه للالتهابات، واستهلاك الحلويات والمخبوزات والمشروبات الغازية والأطعمة المليئة بالسكر الاخرى تسبب تقلبات نسب السكر في الدم والتي يمكن ان تؤثر على الجسم وتسبب الانخفاضات المفاجئة في الطاقة (نقص سكر الدم). بالإضافة إلى ذلك، فإن الوجبات الكبيرة أو الثقيلة تجعل الجسم يركز على الهضم أكثر من إنتاج اللياقة البدنية مما يجعلك تشعر بالخمول بدلاً من التزود بالوقود.

قلة النوم

يمكن أن تكون آثار الحرمان من النوم مدمرة للجسم. لذا ليس غريباً أن تنخفض لياقة الجسم بصورة ملحوظة إذا لم يحصل على كفايته من النوم في الليل. وتحد قلة النوم بشدة من كمية الطاقة التي يمكن للجسم انتاجها وهذا يعني أن قدرة تحمل الجسم للأنشطة البدنية والعقلية ينخفض ايضاً لأن خزان الوقود لدى الجسم سينفذ بشكل أسرع. ومهما كانت مستويات لياقة الجسم عالية جداً لا يمكن له أن يعمل فارغاً لفترة طويلة جداً.

الضغط

قد تبدو لحظات الضغط كأنها تمنحك جبل من الطاقة والقدرة على الاستمرار قدر ما تشاء ولكن هذه فقط خدعة تفعلها هرمونات الجسم لديك. إن البقاء تحت الضغط سواءا كان بنسب صغيرة لاوقات طويلة أو نسب شديدة لاوقات قصيرة يتسبب بجعل الجسم يحث الغدد الكظرية على الدخول في حالة نشاط زائد، فتبدأ بإنتاج الأدرينالين والكورتيزول بكميات أكبر من المعتاد مما يستنفذ لياقة الجسم بسرعة خاصةً بعد زوال التأثيرات.

طرق زيادة اللياقة

والان بعد أن عرفت ما الذي يسبب انخفاض قوة لياقتك، كيف يمكنك منع حدوث هذه الاشياء وزيادة قوتك البدنية؟ فيما يلي بعض الطرق التي ستساعدك في الحصول على قدرة التحمل التي تحتاجها.

مارس الرياضة أكثر

أسرع طريقة لمساعدة جسمك على زيادة لياقته هي أن تدربه على ذلك. فالنشاط البدني المنتظم يرسل إشارات إلى نظام القلب والأوعية الدموية لكي تعمل بكفاءة أكثر لمواكبة العمل المطلوب منها. وهذا يؤدي مباشرة إلى حرق طاقة أقل فوراً، مما يعني أن الجسم سيحافظ على مخزون طاقة لفترات أطول

تؤدي ممارسة الرياضة أيضاً إلى إفراز الإندروفين الذي يساعد بدوره على تقليل الشعور بالإرهاق والتعب أثناء ممارسة الرياضة مما يعني أنه يمكن للجسم الاستمرار لفترات أطول في التمرن بدون الحاجة للتوقف.

وفقاً لدراسة في عام 2017، فإن المشاركين الذين أظهروا إجهاداً متعلقاً بالعمل قد حسنوا من لياقتهم ومستويات الطاقة لديهم بعد ستة أسابيع فقط من بدء التمارين الرياضية.

اتبع نظام غذائي متوازن

إذا كانت الوجبات السريعة تجعلك في حالة خمول بعد تناولها فإن تناول الطعام الصحي سيمنحك لياقة وافرة. التزم بتناول الفاكهة والخضروات وقلل من استهلاك الكربوهيدرات. لأن جسم الانسان يحول السعرات الحرارية من هذه الاطعمة إلى طاقة يمكن استخدامها بكفاءة اكبر مما يعني زيادة لياقتك من خلال الحصول على مزيد من الطاقة لتوفيرها لفترة أطول.
حاول ايضاً تناول خمس إلى ست وجبات صغيرة على مدار اليوم بدلاً من تناول ثلاث وجبات كبيرة يومياً. فجسم الانسان يهضم الوجبات الصغيرة بشكل أسرع مما يتيح الفرصة لجسمك بتركيز المزيد من الطاقة على الانشطة البدنية والعقلية بدلاً من العمل على تحليل الوليمة التي تناولتها.

ابقي جسمك رطباً

يشرب أغلب الناس الماء عندما يشعرون بالعطش فقط. وهذه العادة تحدث الضرر بأجسامهم. فبحلول الوقت الذي يشعر به الجسم بالعطش تكون آثار الجفاف قد بدأت بالفعل. بقاء جمسك رطباً له العديد من الفوائد. منها انه يساعد في منع الارهاق وزيادة وظائف المخ وتقليل الاجهاد التأكسدي أثناء ممارسة التمارين عالية الشدة.

احذر من المشروبات الرياضية. ففي حين انها تحتوي على الفيتامينات والمعادن التي تساعد في تعزيز الأداء وزيادة اللياقة فإن بعضها يحتوي على كميات كبيرة من السكر. تحقق من الحقائق الغذائية قبل تناول اي مشروب رياضي لمقاومة عطشك.

اجعل الراحة والتعافي من أولوياتك

اذا كنت تمارس الاعمال البدنية او التمارين كثيراً بشكل شبه منتظم على الاقل، يجب ان تتوقف وتأخذ وقت لراحة جسمك! يمكن أن يجدد جسمك قوته فقط اذا اعطيته وقت لاعادة بنائها. ونعني باعطاءه الوقت هو النوم الجيد ليلاً واخذ القدر المناسب من الراحة اثناء التمارين. لا تضغط على جسمك وتتجاهل شعور الالم او الارهاق فقط من اجل الانتهاء.

اتبع هذه الخطوات وستجد انك لم ترفع من لياقتك وحسب بل ايضاً تحافظ عليها حتى في مواجهة المجهود الشديد و التمارين الصعبة.

المترجمة: منار

اترك ردًا

القائمة
Close منتجاتي في السلة
Close قائمة الرغبات
Close

Close
التصنيفات